منتهى العشق

مرحبا بيك زائرنا

اعظم شيئان فى الدنيا الحب والصداقه


    الشرك وأنواعه

    شاطر
    avatar
    $بقايا ذكريات مدفونه$
    Admin

    المساهمات : 164
    تاريخ التسجيل : 23/05/2010
    العمر : 27

    الشرك وأنواعه

    مُساهمة من طرف $بقايا ذكريات مدفونه$ في الأربعاء مايو 26, 2010 9:04 am

    سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ( رحمه الله ) : عن أنواع الشرك ؟.
    فأجاب بقولـه : سبق في غير هذا الموضع أن التوحيد يتضمن إثباتا ونفيا ، وأن الاقتصار فيه على النفي تعطيل ، والاقتصار فيه على الإثبات لا يمنع المشاركة فلهذا لا بد في التوحيد من النفي والإثبات ، فمن لم يثبت حق الله ـ عز وجل ـ على هذا الوجه فقد أشرك .

    والشرك نوعان : شرك أكبر مخرج عن الملة ، وشرك دون ذلك .

    النوع الأول : الشرك الأكبر وهو ( كل شرك أطلقه الشارع وهو يتضمن خروج الإنسان عن دينه ) مثل أن يصرف شيئا من أنواع العبادة لله ـ عز وجل ـ لغير الله ، كأن يصلي لغير الله ، أو يصوم لغير الله ، أو يذبح لغير الله ، وكذلك من الشرك الأكبر أن يدعو غير الله ـ عز وجل ـ مثل أن يدعو صاحب قبر ، أو يدعو غائبا ليغيثه من أمر لا يقدر عليه إلا الله ـ عز وجل ـ وأنواع الشرك معلومة فيما كتبه أهل العلم .

    النوع الثاني : الشرك الأصغر وهو ( كل عمل قولي ، أو فعلي أطلق عليه الشرع وصف الشرك ، ولكنه لا يخرج من الملة ) مثل الحلف بغير الله فإن النبي ،صلى الله عليه وسلم ، قال ( من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك ) . فالحالف بغير الله الذي لا يعتقد أن لغير الله ـ تعالى من العظمة ما يماثل عظمة الله فهو مشرك شركا أصغر ، سواء كان هذا المحلوف به معظما من البشر أم غير معظم ، فلا يجوز الحلف بالنبي ، صلى الله عليه وسلم ، ولا برئيس ولا وزير ، ولا يجوز الحلف بالكعبة ،ولا بجبريل ، ومكائيل ؛ لأن هذا شرك ، لكنه شرك أصغر لا يخرج من الملة .

    ومن أنواع الشرك الأصغر : الرياء مثل أن يقوم الإنسان يصلي لله ـ عز وجل ـ ولكنه يزين صلاته لأنه يعلم أن أحدا من الناس ينظر إليه فيزين صلاته من أجل مراءاة الناس فهذا مشرك شركا أصغر ؛ لأنه فعل العبادة لله لكن أدخل عليها هذا التزيين مراءاة للخلق ، وكذلك لو أنفق ماله في شيء يتقرب به إلى الله لكنه أراد أن يمدحه الناس بذلك ، فإنه مشرك شركا أصغر ، وأنواع الشرك الأصغر كثيرة معلومة في كتب أهل العلم .
    -----------------------------------
    وسئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ( رحمه الله ) : هل قوله ـ تعالى ـ ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ) يشمل الشرك الأصغر. ؟
    فأجاب قائلا : اختلف في ذلك أهل العلم : فمنهم من قال يشمل كل شرك ولو كان أصغر كالحلف بغير الله فإن الله لا يغفره ، وأما بالنسبة لكبائر الذنوب كالخمر والزنى فإنها تحت المشيئة إن شاء الله غفرها وإن شاء أخذ بها .

    وشيخ الإسلام اختلف كلامه ، فمرة قال : الشرك لا يغفره الله ولو كان أصغر ، ومرة قال : الذي لا يغفره الله هو ا لشرك الأكبر .

    وعلى كل حال يجب الحذر من الشرك مطلقا ؛ لأن العموم يحتمل أن يكون داخلا فيه الأصغر لأن قوله ( أن يشرك به ) ( أن ) وما بعدها في تأويل مصدر تقديره ( إشراكا به) فهو نكرة في سياق النفي فتفيد العموم .
    -------------------------------
    سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ( رحمه الله ) : عن الجمع بين قول النبي ، صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس حول ذي الخلصة ) . وكذلك ما وقع إبان ظهور الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله تعالى ـ وقوله ، صلى الله عليه وسلم ، ( إن الشيطان يئس أن يعبد في جزيرة العرب ) ؟ .
    فأجاب فضيلته قائلا : الجمع بين النصوص المذكورة أن يأس الشيطان أن يعبد في جزيرة العرب لا يقتضي عدم الوقوع لأنه لا يعلم الغيب ، فالشيطان لما رأى تخليص الجزيرة من الشرك وتوطيد دعائم التوحيد ظن أن لا شرك في الجزيرة بعد هذا ، لكن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، الذي ينطق بوحي من الله ـتعالى ـ أخبر أنه سيكون ذلك .

    وأما وقوع ذلك في الجزيرة إبان ظهور الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله تعالى ـ فلا يخلو إما أن يكون لقلة العلماء ، أو لعجزهم عن الإصلاح لغلبة الجهل وكثرة الجهال . والله أعلم بحقيقة الحال .
    ----------------------------
    سئل فضيلة ابن عثيمين ( رحمه الله ) : عن حكم الرياء ؟:
    فأجاب قائلا : الرياء من الشرك الأصغر ، لأن الإنسان أشرك في عبادته أحدا غير الله ، وقد يصل إلى الشرك الأكبر ، وقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ للشرك الأصغر بـ (يسير الرياء ) وهذا يدل على أن كثير الرياء قد يصل إلى الشرك الأكبر .

    قال الله تعالى : ( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلى أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا ) ـ الكهف : 110 . والعمل الصالح ما كان صوابا خالصا ، والخالص ما قصد به وجه الله ، والصواب : ما كان على شريعة الله . فما قصد به غير الله فليس بصالح ، وما خرج عن شريعة الله فليس بصالح ويكون مردودا على فاعله لقول النبي ، صلى الله عليه وسلم ، : ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) وقال : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ) . الحديث . قال بعض العلماء : هذان الحديثان ميزان الأعمال فحديث النية ميزان الأعمال الباطنة والحديث الآخر ميزان الأعمال الظاهرة .
    ---------------------------------
    سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ عن حكم العبادة إذا اتصل بها الرياء ؟:
    فأجاب قائلا : حكم العبادة إذا اتصل بها الرياء أن يقال اتصال الرياء على ثلاثة أوجه:

    الوجه الأول : أن يكون الباعث على العبادة مراءاة الناس من الأصل كم قام يصلي لله مراءاة الناس من أجل أن يمدحه الناس على صلاته فهذا مبطل للعبادة.

    الوجه الثاني : أن يكون مشاركا للعبادة في أثنائها : بمعنى أن يكون الحامل له في أول أمره الإخلاص لله ، ثم طرأ الرياء في أثناء العبادة ، فهذه العبادة لا تخلو من حالين:

    الحالة الأولى : أن لا يرتبط أول العبادة بآخرها فأولها صحيح بكل حال ، وآخرها باطل . مثال ذلك رجل عنده مائة ريال يريد أن يتصدق بها فتصدق بخمسين منها صدقة خالصة ، ثم طرأ عليه الرياء في الخمسين الباقية ، فالأولى صدقة صحيحة مقبولة ، والخمسون الباقية صدقة باطلة لاختلاط الرياء فيها بالإخلاص .

    الحال الثانية : أن يرتبط أول العبادة بآخرها فلا يخلو الإنسان حينئذ من أمرين :

    الأمر الأول : أني دافع الرياء ولا يسكن إليه بل يعرض عنه ويكرهه ، فإنه لا يؤثر شيئا لقوله ، صلى الله عليه وسلم ، ( إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم ) .

    الأمر الثاني : أن يطمئن إلى هذا الرياء ولا يدافعه ، فحينئذ تبطل جميع العبادة لأن أولها مرتبط بآخرها . مثال ذلك أن يبتدئ الصلاة مخلصا بها لله تعالى ، ثم يطرأ عليها الرياء في الركعة الثانية فتبطل الصلاة كلها لارتباط أولها بآخرها .

    الوجه الثالث : أن يطرأ الرياء بعد انتهاء العبادة فإنه لا يؤثر عليها ولا يبطلها لأنها تمت صحيحة فلا تفسد بحدوث الرياء بعد ذلك .

    وليس من الرياء أن يفرح الإنسان بعلم الناس بعبادته ؛ لأن هذا إنما طرأ بعد الفراغ من العبادة ، وليس من الرياء أن يسر الإنسان بفعل الطاعة ، لأن ذلك دليل إيمانه ، قال النبي ، صلى الله عليه وسلم ، (من سرته حسنته وساءته سيئته فذلك المؤمن)، وقد سئل النبي ، صلى الله عليه وسلم ،عن ذلك فقال ( تلك عاجل بشرى المؤمن ) .
    -----------------------------------
    سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ( رحمه الله ) : يتحرج بعض طلبة العلم الشرعي عند قصدهم العلم والشهادة فكيف يتخلص طالب العلم من هذا الحرج ؟:
    فأجاب بقولـه : يجاب عن ذلك بأمور :

    أحدهما : أن لا يقصدوا بذلك الشهادة لذاتها ، بل يتخذون هذه الشهادات وسيلة للعمل في الحقول النافعة للخلق ؛ لأن الأعمال في الوقت الحاضر مبنية على الشهادات ، والناس لا يستطيعون الوصول إلى منفعة الخلق إلا بهذه الوسيلة وبذلك تكون النية سليمة .

    الثاني : أن من أراد العلم قد لا يجده إلا في هذه الكليات فيدخل فيها بنية طلب العلم ولا يؤثر عليه ما يحصل له من الشهادة فيما بعد .

    الثالث : أن الإنسان إذا أراد بعمله الحسنيين حسنى الدنيا ، وحسنى الآخرة فلا شيء عليه في ذلك لأن الله يقول : ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا * ويرزقه من حيث لا يحتسب ) ـ الطلاق : 2 ـ 3 . وهذا ترغيب في التقوى بأمر دنيوي .

    فإن قيل : من أراد بعمله الدنيا كيف يقال بأنه مخلص ؟.

    أجيب : أنه أخلص ولم يرد بها الخلق إطلاقا فلم يقصد مراءاة الناس ومدحهم على عبادته بل قصد أمرا ماديا من ثمرات العبادة ، فليس كالمرائي الذي يتقرب إلى الناس بما يتقرب به إلى الله ويرد أن يمدحوه به ، لكنه بإرادة هذا الأمر المادي نقص إخلاصه فصار معه نوع من الشرك وصارت منزلته دون منزلة من أراد الآخرة .

    وبهذه المناسبة أود أن أنبه على إن بعض الناس عندما يتكلمون على فوائد العبادات يحولونها إلى فوائد دنيوية فمثلا يقولون في الصلاة رياضة وإفادة للأعصاب ، وفي الصيام فائدة لإزالة الفضلات وترتيب ا لوجبات ، والمفروض ألا تجعل الفوائد الدنيوية هي الأصل لأن ذلك يؤدي إلى إضعاف الإخلاص والغفلة عن إرادة الآخرة ، ولذلك بين الله تعالى ، في كتابه عن حكمة الصوم ـ مثلا ـ أنه سبب للتقوى ، فالفوائد الدينية هي الأصل ، والدنيوية ثانوية ، وعندما نتكلم عند عامة الناس فإننا نخاطبهم بالنواحي الدينية ، وعندما نتكلم عند من لا يقتنع إلا بشيء مادي فإننا نخاطبه بالنواحي الدينية والدنيوية ولكل مقام مقال .
    -----------------------------------
    سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ( رحمه الله ) : عندما يهم الإنسان بعمل الخير ، يأتي الشيطان فيوسوس له ويقول : إنك تريد ذلك رياء وسمعة . فيبعد عن عمل الخير ، فكيف يمكن تجنب مثل هذا الأمر ؟:
    فأجاب فضيلته قائلا : يمكن تجنب مثل هذا الأمر بالاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم ، والمضي قدما في فعل الخير ، ولا يلتفت إلى هذه الوساوس التي تثبطه عن فعل الخير ، وهو إذا أعرض عن هذا واستعاذ بالله من الشيطان الرجيم زال عنه ذلك بإذن الله .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 8:57 am